ذا ديستركت

district-1200x433

يتلخص مفهوم “ذا دستريكت” في تزويد الشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 14 و22 عاماً بمنصة لإكتشاف مهاراتهم الجديدة إلى جانب توجيههم في مجموعات متنوعة المجالات بما في ذلك الإبتكار، الترفيه، التكنولوجيا، الأزياء، وسائل الإعلام الرقمية، الصحة، العلوم، التغذية، والإستدامة وكل هذا على سبيل المثال لا الحصر حيث يوجد المزيد من المجالات التي يوفرها “ذا دستريكت”.

لقد تم تصميم ذا دستريكت بشكل يتناسب والفئة العمرية الشبابية لإعطائهم وجهة آمنة ومريحة لقضاء العطلة الصيفية. في “ذا دستريكت” أيضاً الكثير من الفعاليات والأنشطة التعليمية والترفيهية المسلية المخصصة للرجال والنساء للمشاركة فيها.

ستفتح “ذا دستريكت” أبوابها طيلة أيام الأسبوع، كما أنها ستقدم فعاليات مختلفة على مدار الأسبوع وفقاً لإحتياجات الشباب وهواياتهم ومهاراتهم ليتمكنوا من إستخدامها بشكل جيد في حياتهم اليومية. وتماشياً مع الثيمة المتعارف عليها سيتم تقسيم المنطقة إلى 5 مناطق كل واحدة منها لها تصميمها الفريد وعروضها الخاصة، وهذه المناطق هي: الحديقة، الحارة، الشارع، المنطقة السكنية والقبة. وتشتمل بعض الأنشطة على التصوير الفوتوغرافي عبر الهاتف، ألعاب، ورش عمل تصميم ثلاثي الأبعاد، دروس في التمثيل، تصميم الأزياء، عروض مباشرة، وغيرها الكثير.

ولعطلة نهاية الأسبوع نكهة خاصة مغايرة حيث سيقام معرضاً للضيوف المحليين والدوليين على حد سواء يقدم فيها ورش عمل، حلقات دراسية، وجلسات نقاشية عفوية إلى جانب عروض منتظمة.

“ذا دستريكت” – مقتطفات من البرنامج

حلقات الطبول – “دبي درامز”

لا شيء يماثل جلسة مليئة بالنشاط والحيوية وفريدة من نوعها تتيح للجمهور القيام بقرع الطبول، وذلك لما لها من أثر في توحيد المجموعات وتنشيطهم وتقريب الناس من بعضهم البعض. فمنذ الأزل تقريباً يعتبر قرع الطبول من أقدم طرق بناء الفريق حيث أن الجميع يتساوون فيه، وسرعان ما يظهر لكم بأن ما يمكن أن تحققوه ضمن فريق متكاتفين أكبر بكثير مما يمكن أن ينجزه الشخص بشكل منفرد.

سينما الهواء الطلق –  “سينما عقيل”

“سينما عقيل” هي منصة سينمائية مستقلة تقدم برنامجاً خاصاً لمرتادي “ذا دستريكت”. وتعرض هذه المنصة مخرجين وصنّاع أفلام من مختلف الفترات الزمنية والمناطق الجغرافية والأنواع السينمائية. تتمثل مهمة “سينما عقيل” في زيادة وعي الناس واهتمامهم بالأفلام.

مشروع الروبوت الكبير – توميسلاف زيدار

سيبدأ توميسلاف زيدار، والمعروف أيضاً باسم جوفيد جوفيديافيتش، ببناء الروبوت الكبير(أو لِنَقُل بضعة روبوتات كبيرة)؛ وهو عمل يقوم به بدافع شغفه ويتطلب الكثير من التركيز وساعات طويلة من العمل. ويمكنكم في “ذا دستريكت” متابعة عروض حيّة بدءاً من التصميم المبدئي ووصولاً إلى تفكيك ما كان في السابق يعتبر جهازك المفضل، وذلك لمعرفة كيف يمكنكم صناعة واحد مخصص لكم.

الطباعة ثلاثية الأبعاد – “صنّاع ومبتكرون”

مع ازدياد شعبية ورواج الطباعة ثلاثية الأبعاد، تهدف هذه الجلسة إلى إذكاء روح الصنع والابتكار في الشباب من خلال تعلم التصميم والطباعة ثلاثية الأبعاد بشكل عملي بدءاً من فهم التقنيات والعمليات والمواد التي تجعل من الطباعة ثلاثية الأبعاد أمراً ممكناً. وسيقوم الطلاب كذلك بتطبيق ما تعلموه من خلال العمل الأولي على برنامج للتصميم ثلاثي الأبعاد.

اصنع روبوتك الخاص بك – “جانكبوت”

باستخدام أشياء مثل العبوات البلاستيكية وأقراص الـ”سي دي” القديمة والملاعق الخشبية أو الورق المقوى، سيقوم مرتادو “ذا دستريكت” بصناعة روبوتات فريدة ومبتكرة يمكن برمجتها للقيام بعدة وظائف وبمستويات متعددة من المهارة.

التصوير الفوتوغرافي – “جي بيه بيه+”

ورشة عمل ممتعة بالكامل، جزء منها نظري وجزء منها عملي تقدمها “جلف فوتو بلس”، وهي مصممة لإفادة المصورين المبتدئين والمخضرمين على حد سواء. وتشمل المواضيع التي سيتم التطرق لها كل شيء بدءاً من أخذ اللقطات السريعة مروراً باستخدام المعدات الاحترافية، ووصولاً إلى فن التصوير الجوال وأساسيات غرفة الضوء.

خلق الإبداع الأصيل – الفنان المبدع كرونيس سبانوس

أبدى الفنان المبدع كرونيس سبانوس خلال العامين الماضيين اهتماماً كبيراً بإعادة رسم معالم الواقع من خلال استخدام الصور والفنون البصرية، وتحويلها إلى شيء جديد وتجريدي. ويتمتع سبانوس بإرادة قوية ويحمل رغبة عارمة في البحث عن أساليب جديدة وطرق مبتكرة للتعبير عن الذات وتجربتها. سيُحضر سبانوس معه كاميرته وخبرته وكمّاً كبيراً من الحماس لمساعدة مرتادي “ذا دستريكت” على ابتكار عوالم جديدة عبر عدسات كاميراتهم.

أساليب جديدة في الرسم – فتيات سجايا

ستقدم ورشة “أساليب جديدة في الرسم” إلى مرتادي “ذا دستريكت” صيغاً فنية متنوعة يمكنهم من خلالها إطلاق العنان لإبداعاتهم، ومن ذلك الرسم على مصابيح الإضاءة والصناديق الخشبية، وتطبيق الأعمال الفنية المشهورة من خلال إعادة التدوير والجمع بين أساليب جديدة من الرسم وطباعة الاستنسل.

تذوق الأطعمة اللذيذة – “بازيليجو”

بات بإمكانك من خلال ذا دستريكت أن تستمتع باللعب والتعلم والمرح وتناول وجبة شهية في وقت واحد، وذلك مع أطباق ومقبلات “بازيليجو” الشهية والمغذية وميسورة التكلفة. يقدم “بازيليجو” أطعمة صحية بطعم محبب مصنوعة من أجود أنواع المكونات الطازجة ليحظى أي شخص في أي مكان بتناول وجباته الاستثنائية.

الجلسات الصوتية – المغني تشارلي راين

ترعرع تشارلي راين في لبنان، وبدأ مؤخراً تجواله حول العالم حيث يعزف موسيقاه الرائعة في العديد من الدول الأخرى. لقد تأثر تشارلي راين في شبابه بموسيقى الفنان بوب ديلان وغيره من كتّاب الأغاني الأمريكيين، وهو يستخدم صوته القوي وأنغام ألحانه الوترية لسرد حكايات عن الحب وعن ألم الفقدان. سيشارك تشارلي الجمهور في “ذا دستريكت” حبه الكبير لآلة الغيتار وخبرته الواسعة بهذه الآلة.

التسجيل المنزلي – “لوبستاش”

يعد “لوبستاش” مشروعاً أطلقه كل من كارل فيرنيني وسليم نفاح بهدف التسلية في بادئ الأمر، وينطوي المشروع على تأليف الموسيقى والتصرف بجنون وتصوير مقاطع الفيديو. وتعتبر الموسيقى التي يقدمانها مزيجاً من أساليب الموسيقى الإلكترونية والموسيقى المستقلة “إيندي”. وسيعزف هذا الثنائي مقطوعاتهم الموسيقية أمام مرتادي “ذا دستريكت” في محاولة لإلهامهم وتمكين العقول الشابة من ابتكار وتسجيل الموسيقى الخاصة بهم.

أصوات البرازيل – “روبرا روسا”

“روبرا روسا” هي فرقة إيقاعية أفرادها من الفتيات جرى تأسيسها عام 2015 في لبنان، وتقودها خبيرة رياضة الكابوييرا والرقص روبرتا ميريليس، وتعزف الفرقة الإيقاعات السائدة في مدينة سلفادور باهيا في البرازيل التي نشأت فيها روبرتا. وتعزف فتيات الفرقة مجموعة من الألحان الأفرو-برازيلية من ضمنها: مقطوعة “سامبا رايغي” الرائعة، و”أفوكسي” المفعمة بالأنغام الروحانية الجميلة، ومعزوفة الـ”سامبا” الكرنفالية الراقصة والشهيرة في ريو دي جانيرو. هذا وستتاح الفرصة لمرتادي “ذا دستريكت” لتعلم الإيقاعات والاستمتاع بالألحان اللاتينية الجميلة.

دعم الأزياء – “كريتيف سبيس بيروت”

يؤمن الأفراد الماهرون في “كريتيف سبيس بيروت” (“سي إس بي”) بأهمية تبادل الأفكار والتعاون والإبداع، وتشكل هذه الفعالية فرصة ثمينة لمن يشترك معهم بنفس الأفكار من أجل الالتقاء ومشاركة خبراتهم وتطلعاتهم ورؤاهم الفريدة، عبر دعم بعضهم البعض، والاستثمار في المواهب المحلية، وتعزيز عمل بعضهم البعض.

نباتات المدينة – الحدائق الرمادية “جري جاردنز”

تم تأسيس استديو النباتات “جري جاردنز” بغرض الاحتفاء بكل النباتات، ونظراً لشغفنا بالجرأة فإننا نعمل حالياً على توفير حل فريد يقدّم غطاءً أخضر إلى المساحات الجرداء. نحن نهدف إلى تثقيف العقول الصغيرة وإدخال بعض المساحات الخضراء إلى حياتهم، ونأمل بأن يتابعوا هذه الممارسة في النظم البيئة الصغيرة الخاصة بهم.

فن الشارع – “سيكريت وولز”

نظراً لكونه من الركائز الأساسية في مجتمع الفن العالمي منذ أكثر من 10 أعوام، فإن “سيكريت وولز” يعدّ أكبر فعالية حيّة في العالم جالت نحو 50 مدينة بجميع أنحاء العالم، وها قد وصلت الآن إلى “ذا دستريكت” في أبوظبي. تعتبر هذه الفعالية تجربة فريدة تربط الفنانين بأفراد الجمهور، حيث يشاهد الجمهور الفنانين أثناء تقديم إبداعاتهم بأساليبهم المبتكرة على ألواح كبيرة وأمام أعين الحضور ليوضّحوا لهم الخطوات التي تُؤدي في نهاية المطاف إلى تقديم ما نعرفه نحن بالقطعة النهائية في المعارض.

تصميم الألعاب – “ديجيتال مانيا”

في مطلع عام 2009، بزغ في ذهن أحد طلاب معهد “إسبريت” حلم بأن يؤسس أول شركة ألعاب فيديو في تونس. كان وليد سلطان ميداني يتمتع بخبرة خمسة أعوام في تنظيم مسابقات ألعاب الفيديو، وقام نتيجة لحماسة وآماله بإحاطة نفسه بفريق من الحالمين مثله لينطلقوا برحلتهم معاً. هذا وستعمل “ديجيتال مانيا” أثناء وجودها في “ذا دستريكت” على مساعدة المبدعين الصغار على تصميم ألعابهم الخاصة والاستمتاع برحلة الابتكار.

حديث مع الهند، وتحول في الرؤية

سيجتمع خمسة من الشباب الفائزين بجوائز في مجالات عدة مثل التكنولوجيا/الإعلام الرقمي، الأفلام، الموسيقى، الرقص، الإبداع في حديث حول إنجازاتهم، وعن السبيل الأفضل للتواصل الناجح مع الاقتصاد الإبداعي الهندي.

الإدارة الثقافية – كيف تنظم فعالية “هيب هوب”؟ – “ديبو”

عرض تقديمي وورشة عمل حول الإدارة الثقافية لفعاليات محبي موسيقى وأغاني “هيب هوب”.

الكتابة وانسيابية كلمات الأغاني – “ديبو”

أساليب الكتابة وانسيابية كلمات الأغاني مع مغني راب.

عالم التصميم المليء بالفضول – “ميركو إليتش”

ميركو إليتش هو مؤلف مشارك لعدد من الكتب عن التصميم الجرافيكي من بينها: “حركات عبقرية: 100 أيقونة في عالم التصميم الجرافيكي”؛ و”بخط اليد: الكتابة المعبرة في العصر الرقمي وتحليل التصميم”، تم تأليف الكتب المذكورة بالمشاركة مع ستيفن هيلير؛ وتصميم الآراء المخالفة (مع ميلتون جلاسير)، الحائز على جوائز؛ كما يعتبر إليتش أيقونة في عالم التصوير والتصميم الجرافيكي وأسطورة حية وشخصية ملهمة، وسينضم إلى “ذا دستريكت” لتمكين وتشجيع العقول الشابة المبدعة.

الغياب لمدة 48 ساعة – ثورستين إس. وايديمان

المؤسس والمدير الإبداعي لشركة “ثورستين” التي تقوم بتنظيم وخدمة المهرجانات والمعارض والمؤتمرات وورش العمل المتعلقة بمواضيع مثل ترابط الألعاب المستقلة، والإعلام المرح، والفن الرقمي، وثقافة الألعاب، تحت راية “إيه مايز”. كما يعتبر وايديمان أول إنسان يُمضي 48 ساعة في عالم الواقع الافتراضي، وسيحضر إلى “ذا دستريكت” لمشاركة تجربته الفريدة مع الجمهور.

شارك بتعليقك :