في في تنزانيا جرائم سرقة الأعضاء سببها المشعوذون

mocha3wid08_782145403

بيبيانا ماشامبا فتاة في السادسة من عمرها تحب أن تلعب وترقص، أن تركض وتقفز أصبحت اليوم مضطرة لأن تتعلم المشي من جديد بسب هجوم شرير تعرضت له  من قبل لصوص يسرقون الأعضاء قاموا بقطع ساقها، وذنبها فقط أنها مصابة بمرض البهاق، إذ يروج المشعوذون في تلك المنطقة أن أعظاء المصابين بهذا المرض يجلبون الثراء وأن هذه العظام سحريه حتى أنهم حاولوا قطع رجلها اليسرى أيضًا،

ليست بيبيانا فقط بل كل من لديه هذا المرض مستهدف في أية لحظة من قبل هؤلاء المجرمون، حيث عبرت الفتاة عن ذعرها وخوفها من العودة من المستشفى  هي وشقيقتها فيقتلوها أو يعاودوا الفعلة مرة أخرى.

واعربت شقيقة الضحية في تصريح مؤثر أن حلمها أصبح أن تكون قاضية لتلحق أقصى العقوبات على هؤلاء المجرمون، أما حلم ببيانا فهو أن تصبح طبيبة عظام لتساعد بشفاء عظام أطفال آخرين.

وتكفلت مالينا روث التي تدير منظمة الألفية الإفريقية، بانتقال بيبيانا إلى معهد تقويم العظام للأطفال في لوس أنجلس، حيث قدم لها الأطباء ساقًا بتقنية عالية تعطيها المزيد من الحرية.
فيما تولت السياسية التنزانية الشيماء كواجير امر الفتاتين بعد أن سمعت القصة وتأثرت بها  خاصةً بأنها مصابة بنفس المرض.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *