تكرار ممارسة ألعاب الفيديو العنيفة تقلل من بعض المشاعر الانفعالية

1460367398_441b8193945cbd4

كشفت دراسة جديدة أشرف عليها باحثون من جامعتي بافالو بولاية ميتشجن وسانتا باربرا بكاليفورنيا في الولايات المتحدة، أن تكرار ممارسة ألعاب الفيديو التي تتسم بالعنف تقلل من بعض المشاعر الانفعالية، مثل الشعور بالذنب لدى معتادي هذه النوعية من الألعاب.
وقد فسر ماثيو جريزارد من جامعة بافالو أحد الباحثين المشرفين على الدراسة، أن نتائج الدراسة الغريبة هذه يمكن أن يكون لها تفسيرين، الأول هو أن اللاعب يصاب بالتبلد من كثرة ممارسة هذه الألعاب، وبذلك تقل لديه الحساسية تجاه أي مؤثر يثير شعوره بالذنب، أما التفسير الثاني فهو أن اللاعب هدفه الرئيسي هو الفوز وبذلك أثناء لعبه يتجاهل تمامًا معظم المؤثرات البصرية التي يتعرض لها لأنها بالنسبة إليه عديمة القيمة ولا تفيده في شيء.
وذكر جريزارد أيضًا أن نتيجة الدراسة جاءت لتثبت أن رد الفعل الأخلاقي ينتاب اللاعب لدى التعرض للعبة الفيديو للمرة الأولى.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *