المرور الإماراتي الأفضل على مستوى الدول العربية

91a-na-5957

بالرغم من الصعوبات والتحديات التي يواجهها القطاع المروري بدولة الإمارات العربية المتحدة، إلا أنه استطاع أن يصبح أفضل نموذج مروري على مستوى الدول العربية وذلك من خلال تصريحات “عفيف الفريقي” رئيس المنظمة العربية للسلامة المرورية.
و تمكن العاملون في القطاع المروري التواصل مع السائقين على الطرقات رغم اختلاف جنسياتهم وتعدد اللغات بينهم.
وأكد “الفريقي” أن الدولة لا تحتكم إلى المجاملات أو المعاملات بل تطبق القانون على أكمل وجه حفاظًا على سلامة الأفراد.
و تعتبر الإمارات الدولة العربية الوحيدة التي أنشأت لجنة مشتركة للسلامة المرورية بأمر من ولي عهد إمارة أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ورئيس المجلس التنفيذي بأبوظبي سمو الشيخ “محمد بن زايد اَل نهيان”.
و تشارك عديد المؤسسات في تحسين السلامة المرورية برئاسة دائرة النقل في إمارة أبوظبي والشؤون البلدية، كما يشارك فيه مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ومديرية المرور ودوريات الشرطة في الإمارة.
وأكد أيضًا على أهمية التنسيق بين مختلف الدول العربية من خلال التنسيق مع وزراء الخارجية العرب والإستفادة من البرامج من الأنظمة المرورية الناجحة التي تعتمدها بعض الدول العربية عوضًا عن أنظمة مرورية فاشلة تتبعها دول عربية أخرى و التي تكلفها أموال طائلة.
وقد نجحت دولة الإمارات العربية المتحدة في تغيير وتحسين السلوك المروري لدى الأفراد وذلك من خلال استعمال النصائح والإرشادات المرورية عن طريق التكنولوجيا الحديثة.
وقد توفي 3537 شخص نتيجة الحوادث المرورية خلال الخمس أعوام الماضية و أصيب 39811 بإصابات مختلفة منها البليغة والمتوسطة.
وبلغ عدد وفيات الحوادث المرورية في الدولة حوالي 10.9 لكل 100 ألف ساكن سنة 2013 وقد كان معدل الوفيات في الدول المتقدمة وذات الدخل المرتفع حوالي 9.2 لكل 100 ألف ساكن. وسجل المعدل انخفاضًا ليصبح 6.31 لكل 100 ألف ساكن.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *