الخبراء يؤكدون على أهمية الإبتكار بجلسات قمة المعرفة

2546527703

نظمت مؤسسة محمد بن راشد اَل مكتوم على مدى 3 أيام من 7 إل 9 ديسمبر الحالي، جلسات قمة المعرفة 2015، وقد أكد عديد الخبراء والمختصين في تطوير ونقل المعرفة، أنه من المهم أن يتم توظيف التقنيات والبرامج التكنولوجية الحديثة لتطوير القطاع التعليمي بالمنطقة والسعي لتحقيق تنمية مستدامة.
وقد شارك في الجلسة الأولى “حسين الحمادي” وزير التربية والتعليم الإماراتي و “إلياس أبو صعب” وزير التربية والتعليم العالي بلبنان، بالإضافة للدكتور “لحسن الداودي” وزير التعليم العالي وتكوين الأطر بالمغرب و”بونام بوجاني” رئيسة مؤسسة الأنظمة الإبداعية في التعليم.
وقد صرح حسين الحمادي أن اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة قائم على النفط في حين أنها ترغب في تطوير اقتصاد المعرفة وذلك من خلال التزكيز على قطاع التعليم بتطوير البرامج والمناهج التعليمية المعتمدة ومشاركة القطاعات الصناعية والجامعات، ليكون كلا القطاعين مساهم في تطوير الابتكار والمعرفة.
وتهدف قمة المعرفة لتطوير البرامج التعليمية ببرامج تعليمية حديثة خاصةً في المجالين العلمي والأدبي.
وأضاف الدكتور لحسن الداودي أن الابتكار والمعرفة لهما دور هام في تكوين أجيال مثقفة وقال أن العلم لوحده ليس كفيلًا لخلق التطور، لذلك لابد من توفير التقنيات التكنولوجية الحديثة في قطاع التعليم، بالإضافة إلى إدخال التكنولوجيا الحديثة في المجال الصناعي لتطوير الإنتاج وتحسين المردود.
فيما قال إلياس بوصعب أن البيوقراطية في بعض الدول تعتبر أهم العقبات التي تواجه الابتكار، لأن التطور السريع يحتاج إلى قوانين صارمة ومتطورة.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *