إنشاء بيوت عائلية في سجون السعوية تحت إشراف نسائي

0

لا يجب إقصاء السجين عن العالم إن أخطأ مرة أو ارتكب فعلًا مشينًا، فالسجن إصلاح وتهذيب ويمكن أن يخرج منه السجين نادمًا على أفعاله وأخطائة التي تكلفه سنوات من عمره، ولهذا السبب تم تهيئة بيوت عائلية في السجون السعودية حتى لا يشعر السجين بالحرج أثناء لقائه بعائلته.
وتشرف العديد من العاملات والعسكريات السعوديات على إدارة البيوت العائلية الموجودة في سجون المملكة لجعل اللقاء بين السجين وعائلته مريح، واستنادًا لما ذكرته صحيفة “عكاظ” فالإشراف نسائي 100%. وقد تلقت النساء العديد من التدريبات والدورات المتخصصة ليتمكن من تولي هذه المهام.
وتوجه هذه الخدمة إلى النزلاء من موقوفين ومحكومين داخل السجن أو الإصلاحية بمختلف جنسياتهم، بعد قضاء ثلاثة أشهر في السجن، وذلك من خلال عدد من الوحدات السكنية التي تم تخصيصها لبرنامج زيارة اليوم العائلي، حيث يستطيع السجين الاجتماع بعائلته وهم زوجته وأولاده، من الثامنة صباحاً إلى الثانية ظهراً في تلك الوحدات. وتم تنفيذ المشروع العائلي في سجون المدينة المنورة، حائل، أبها، الرياض، خميس مشيط وجدة،  وتضمنت 88 وحدة سكنية بمواصفات فندقية عالية، ووقع تدشين البيت العائلي في السجن يوم الثلاثاء الماضي.

ودشن العميد فايز الأحمري مدير السجون في مكة المكرمة 26 وحدة سكنية فكرة تصميمها مستوحاة من تراث مدينة جدة، وتم تجهيزها بالكامل، ويوجد بكل واحدة منها شاشة تلفزيون وثلاجة ومطبخ مصغر بالإضافة لتقديم وجبات غذائية من قبل إدارة السجون، كما توجد صالة ترفيهية مخصصة للأطفال.
وأكد العميد على أهمية هذه البيوت وما لها من دور كبير وفعال في مساعدة السجين وتصحيح سلوكه، والتواصل مع أسرته وتعزيز الروابط فيما بينهم، وتشجيع السجناء خاصةً منهم المتزوجين على أن يغادروا السجن صالحين وعناصر فعالة في المجتمع.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *