إسباني يروي قصة 3 أيام قضاها في بطن الحوت بعد ابتلاعه

5-4100

تعرض صياد إسباني يبلغ من العمر 65 عاماً لعاصفة عنيفة قبالة سواحل إسبانيا، واعتقد الجميع بأنه غرق في البحر ومات، بعد أن قام خفر السواحل الإسباني بالبحث عنه، و بالرغم من أنهم لم يجدوا أي إشارة تدل على أنه لا يزال على قيد الحياة، عاد الصياد إلى أسرته بعد ثلاث أيام ليروي قصته المذهلة حول كيفية بقائه على قيد الحياة.

و على حد قوله فقد عاش في بطن الحوتل مدة ثلاثة أيام متتالية، حيث أوضح الصياد عن كيفية نجاته من الموت المحتم قائلًا في ذلك، بأن “الشيء المخيف حقاً هو أنني بقيت على قيد الحياة وكنت أرتجف من البرد، وقد وجدت وسيلة للاستمرار في البقاء على قيد الحياة وهي تناول السمك الخام، كما كنت أستخدم ضوء ساعة اليد المضادة للماء للرؤية، وهي أيضاً كانت تُبقيني على دراية بالوقت”، و شرح الصياد كيفية تحمله العيش داخل بطن الحوت، فقال في ذلك “إنني لن أنسى أبداً تلك الرائحة الفظيعة الناتجة عن تحلل الطعام، كان علي أن أغتسل لمدة ثلاثة أيام لكي تذهب الرائحة الكريهة مني”. ومن خلال تصريحه لوسائل الإعلام، أكد بأن الحوت ألقاه بعيداً بعد 72 ساعة من ابتلاعه.

و قال “خوان كريستوبال ميغيل” عالم الأحياء البحرية في جامعة “سان بيتريانا” في هذه الحادثة، ” إنها ليست المرة الأولى في تاريخ البشرية حدوث مثل هذه الحالات، ففي العام الماضي تعرض غواصان قبالة السواحل البرتغالية لنفس الحادثة، حيث ابتلعهما حوت أزرق عن طريق الخطأ، ولكن لحسن الحظ طُردوا فوراً من داخل جسده”، و أكد عالم الأحياء البحرية أنه عاش في بطن الحوت الأزرق لفترة طويلة، وأنه رجل قوي جداً ومحظوظ.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *