أسباب تراجع نمو القطاع الخاص في دبي

q

يواجه القطاع الخاص في دبي خلال الشهر الماضي، مقارنةً بالخمس سنوات الأخيرة، ضعفًا في النمو، نتيجةً لقوة الدولار و انخفاض الثقة بالاقتصاد الإقليمي والعالمي.

من ناحية أخرى كشفت دراسة استقصائية، أجراها بنك الإمارات دبي الوطني، من أجل تقديم لمحة عامة عن ظروف التشغيل في اقتصاد القطاع الخاص غير النفطي، أن هذا القطاع سجل انخفاضًا  وصل إلى 51.8 نقطة في ديسمبر بعد أن كان  53.4 في نوفمبر من العام الماضي، ليكون بذلك المعدل الأبطأ من نوعه منذ يوليو 2010، إلى جانب تباطؤ النشاط التجاري و الطلبيات الجديدة والتوظيف، نظراً لأن جميع هذه العوامل تنعكس على المؤشر الرئيسي في نهاية العام.

في المقابل أشارت الدراسة إلى حصول تحسن متواضع في في ظروف التشغيل الإجمالية، حيث سجل المؤشر نقطتين أقل من علامة التوسع البالغة 50 نقطة، كما نذكر أن قطاع البناء وشركات الجملة والتجزئة شهد تحسنًا أبطأ في المؤشر العام، في حين سجل قطاعا الصحة والسياحة والسفر أقوى توسع خلال شهر ديسمبر الماضي.

ويقول المراقبون أن تحسن قطاع النشاط السياحي في ديسمبر الماضي يعتبر عاملًا مشجعًا، كما يتوقعون أن يشهد قطاع البناء نموًا هامًا، ليساهم بشكل إيجابي في النمو الاقتصادي خلال العام الحالي.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *