نتورك إنترناشيونال تحول مبناها إلى واجهة فنية

دَعم التنوع الثقافي والابتكار في دولة الامارات يشكل أحد المشاريع التي تسعى دولة الامارات جاهدة لتطويرها وتعزيز أسسها، بما في ذلك إتاحة المعرفة والثقافة بشكل أوسع، وحماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي، وفي مبادرة هي الأولى من نوعها، وكمساهمة لدعم هذه الرؤية ولإثراء التوجه الثقافي والفني والحضارى في البلاد، أعلنت شركة نتورك إنترناشيونال التي تتخذ من منطقة البرشاء بدبي مقرًا لها، أنها ستسخر واجهة المبنى الخاص بها لتكون منصة فريدةً يتم من خلالها عرض أعمال الفنانين الإماراتيين الموهوبين.

وكان العرض الأول من نصيب لوحة الفنانة التشكيلية نجاة مكي التي تحمل عنوان “قامات”، علمًا وأن اللوحة الأصلية معروضة حاليًا في “متحف المرأة” في دبي، الذي يعد  الأول من نوعه في العالم العربي، والذي يقدم صورة نابضة بالحياة للمرأة الإماراتية على مر السنين، وجوانب مضيئة من إنجازاتها في كل جوانب الحياة كالأعمال والفنون والتعليم وغيرها. ويبقى لنا أن ننتظر بشوق كُنية العروض الأخرى حيث تنوى الشركة  عرض باقة من الأعمال الفنية على واجهة المبنى كل ثلاثة أشهر، وذلك بالتعاون مع مجموعة من الفنانين الإماراتيين الواعدين والأطفال ذوي الاعاقة. وينطلق هذا الاهتمام من كون الثقافة والفن بشكل عام، أدوات للتأطير والتوعية والتربية كذلك، ولها إسهامات واضحة في تكوين الأجيال التي ستحمل مستقبلًا مشعل البناء، كما أنها تشكل مداخل للاندماج الحضاري والتطوير الذاتي وتحسين تموقع الأمم في مصاف الدول الراقية.

 

 

شارك بتعليقك :