مقهى “سكة” تجربة أصيلة من قلب المدينة

تتميز مدينة دبي بسحر خاص يجذب إليها أشهر العلامات وأكثرها شعبية في مجال المطاعم، وباتت الإمارة تزخر بالنكهات الشهية والمذاقات الرائدة التي ترضي كل الضيوف وتمنحهم تجارب استثنائية تمزج بين العناصر الثقافية والمذاقات العالمية، ومن شوارع مينا بازار وصولاً إلى مقاهي جميرا المحاذية للشاطئ تعكس المطاعم المنتشر حسن الضيافة العربية، وثراء التجربة المطعمية في دبي. في مقالة اليوم سنطرق باب أحد المقاهي التابع لشركة “مِراس”، فمن وسط شارع “سيتي ووك” الذي يزخر بالأنشطة والطاقة، ويجمع مختلف الحقبات والنكهات والعادات التي حددت هوية المدينة، نجحت هذه الوجهة في وضع بصمتها بجدارة من خلال المزج بين أشهى المأكولات الإماراتية مضافٌ إليها نكهات هندية وإيرانية مبتكرة، ولا مزيد من التشويق فنحن نتحدث عن مقهى “سكة” الذي يحمل في طياته كمعاني التأصّل والطموح، والذي يستلهم تجارب عالمية بطابع إماراتي أصيل.

تتميز ديكورات المطعم بتفاصيل دقيقة تعيدنا إلى أزمنة الحنين حين كانت العائلة تلتقي في بيت الجدة، حيث تثير رائحة الطعام الشهية التي تدغدغ الأنوف ذكريات الراحة والسرور وتَشارُك الأطعمة التقليدية الشهية، وتعزز التجربة السقف المكشوف والجص والأرضية المختلطة والإنارة الخافتة والتحف القديمة والصور الموضوعة بالأبيض والأسود كلها تنقل الزائر إلى حقبة قديمة من الماضي الجميل. ومن منطلق محافظة مناطق دبي القديمة وتمسكها بثقافتها وتقاليدها وتراثها المذاقي وجذورها العربية نسج مقهى السكة تجربته دون أن ينسى أن يضفي لمسات عصرية من خلال تحضير أطباق شهية بطريقة حديثة لكن بنكهات أصيلة، وتشمل القائمة باقةً من الأطباق كلاسيكية بما فيها  طبق “البلاليط” المحبوب المقدم في الصباح، والمتمثل في شعيرية محلاة، وعجة البيض بالزعفران والعسل، مقدمة مع شاي الكرك المصنوع من الشاي الأسود والحليب والهال.

ويتبنى المقهى فلسفة التشارك وتشاطر المذاقات عبر تقديم أطباق بمفهوم مبسط يسهل من خلاله المشاركة بين كافة أفراد الأسرة والأصدقاء، وتعرض القائمة خيارات متنوعة من المقبلات الإماراتية التي يمكن مشاركتها مع الرقاق الذي يعرف بكونه خبزٌ إيراني مقرمش رقيق محشوّ بالبيض والجبن والزعتر والعسل، وطبق حليم وهو يخنة القمح واللحم التي تؤكل مع الخبز والتي كات يأخذها التجار الهنود خلال رحلتهم إلى شطآن دبي. وتبدو النكهات الهندية والإيرانية واضحةً على لائحة الطعام لكل متذق لحساء آش رشته الغني بمكوناته المصنوعة من المعكرونة والفاصوليا والأعشاب والخضار الملونة، إلى جانب طبق الأرز الفارسي الحلو مع المكسرات والفاكهة، وخبز النان الهندي المطهو بالتنور التقليدي مع الثوم والزبدة والجبن والكيما أو الفستق الحلبي وطبق الكركري بندي المميزة بمكوناته التي تشمل المحضر من البامية المقلية مع اللبن بالزعفران، وعمومًا تجمع لائحة الطعام في مقهى “سكة” أطباقًا ومشروبات مختارة من المطبخ الإماراتي العريق تمتزج مع نكهات مستواحاة من مأكولات تجار البحر الهنود والإيرانيين.

 

شارك بتعليقك :