كيف سيكون رد ترامب على تجربة الصاروخ الباليستي الإيراني

يبدو أن الأحداث المتسارعة التي يشهدها المناخ الجغراسياسي العالمي أصبح ينذر أكثر من أي وقت مضى على تزايد المواجهات المسلحة والعمليات العسكرية في المناطق الأكثر توترا، حيث مثل وصول رجل الأعمال الأمريكي دونالد ترامب لأعلى هرم السلطة في البيت الأبيض، سببا من أسباب زيادة التوتر العالمي خاصة بعد القرارات السريعة والحاسمة في عديد المسائل، داخل الولايات المتحدة أو خارجها، وفي هذا الإطار المتشنج تقوم إيران بتجربة استفزازية عبر إطلاق صاروخ بالستي يمثل في الأعراف الدولية نوعا من أنواع استعراض القوة والتظاهر بالقدرة العسكرية والجاهزية لأي عمل ميداني.

ويبدو أن رد الرئيس الأمريكي لم يتأخر حيث قال أن الإدارة الأميركية سترد على تجربة الصاروخ الباليستي التي أجرتها إيران، وعلى غيرها من الأعمال العدائية وتصرفاتها ضد سفن البحرية الأميركية. بينما قال شون سبايسر المتحدث باسم البيت الأبيض “سنوافيكم بالجديد بشأن هذه الإجراءات الإضافية، لكن بكل وضوح فإن ما قام به مايكل فلين مستشار الأمن القومي كان للتأكد من استيعاب إيران للتحذير وأن ذلك لن يمر دون رد”. لكن الرد الأكثر طرافة كان عبر منشور ترامب على تويتر والذي قال فيه : “إيران كانت على وشك الانهيار حين جاءت الولايات المتحدة وأنقذتها بوساطة اتفاق بقيمة 150 مليار دولار”، حيث يعتبر أن الهبات والقروض الأمريكية لإيران يجب أن تردعها وتجعلها تفكر مرة ثانية قبل إعادة تكرار مثل تلك التجارب.

شارك بتعليقك :