كولومبيا تعثر على كنزٍ بسفينة غارقة منذ أكثر من 300 عام

نشر الرئيس الكولومبي “خوان مانويل سانتوس” على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، انه تم العثور على بعد 16 ميلًا من سواحل مدينة “قرطاجنة” في كولومبيا، على سفينة شراعية إسبانية غرقت في 8 يونيو عام 1708 أي قبل أكثر من 300 عام، في أعقاب معركة مع سفن تابعة للأسطول البريطاني، و التي تحمل في طياتها شحنة من الذهب والفضة والأحجار الكريمة تعود للملك فيليب الخامس، و يقدر ثمنها في ذلك الوقت ما بين 5 و 10 مليار دولار، إلا أن الخبراء الآن يرجحون أن تكون ثمن حمولتها من الذهب والأحجار الكريمة أكبر من ذلك بكثير.

و بينما تولت الحكومة الكولومبية و الشركة الأمريكية ” Sea Search Armada ” منذ 1979 البحث عن هذا الكنز، إلا أنها شهدت نزاعًا قضائيًا بينهما طالبت فيها الشركة الأمريكية بنصف ما يوجد على ظهر السفينة، حيث أنصفتها المحكمة العليا الكولومبية سنة 2007، إلا أن لجنة التحكيم في القضايا المدنية نقضت الحكم، حيث قالت “إن قرار المحكمة العليا الكولومبية يسري فقط على المواد التي لا تندرج تحت تصنيف التراث الثقافي والتاريخي والفني، وهو ما يمكن أن يشمل كل ما كانت تحمله السفينة الشراعية إلى إسبانيا”.

شارك بتعليقك :


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *