قريبا | المعلم الروبوتي في المدارس

كانت الإمارات العربية المتحدة ولا تزال قطبا علميا وبحثيا عالميا بامتياز، حيث تعمل القيادة الحكيمة على جعل الدولة تعتمد أساسا على التكنلوجيا العالية والتقنيات المتقدمة، للوصول إلى مستوى خدمات متقدم وغير مسبوق، وقد نجحت الدولة في تحقيق هذا المطلب في عديد المجالات وبتوفير عدد هام من الخدمات المتقدمة التي لا يوجد نظير لها حول العالم على غرار التكسي الطائر، لكن عزم القيادة على الريادة وفتح آفاق جديدة في شتى المجالات جعل التعليم الإماراتي اليوم يعرف تجربة خرافية قد تقلب التعليم التقليدي راسا على عقب، حيث يتم تجهيز روبوت “معلم” لخوض غمار التجربة في الدولة.

1

هذا وتجدر الإشارة إلى أن نهاية هذا العام ستشهد تجربة المعلم الروبوتي في دبي، حيث تم الكشف خلال “المعرض الدولي لحلول ومسلزمات التعليم” والذي أقيم في دبي أن الروبوت “تيتش أسيستانت” يُجري حاليا اختبارا في مدرستين بدبي، ومن المتوقع أن يتم إدخاله إلى 15 مدرسة بحلول نهاية عام 2017، وقال سينثيل كوغان مدير شركة أتلب المطورة لهذا الروبوب أن خدمة الروبوتات ستكون قريبا في العديد من القطاع ومن بينها التعليم، وأكد كوغان أن “هذا الروبوت هو مساعد وليس معلما، ما يفعله هو تخفيف العبىء عن المعلمين، فإذا كن الطالب يحتاج إلى مساعدة يمكن لهذا الروبوت أن يقدمها له، وفي حال كان الطالب يعمل على معادلة ما فيمكن للروبوت أن يشرحها من خلال الإنترنت”، كما يمكن للروبوت أيضا أن يتتبع ويقيم أداء الطلاب باستخدام تقنية التعرف على الوجوه.

2

شارك بتعليقك :