تعرف على مطعم بيروت لاونج

بيروت لاونج

مطعم بيروت لاونج هو عنوان عريض للسهر الجميل، ولاشك أن دبي مدينة الجمال والحياة، ففي النهار، عمل، وحركة، ونشاط وتسوق، وأعمال، وصناعة، وتجارة، وبورصة، ومشاريع … وفي الليل، اجواء فرح ومتعة متوهجة. ليلها مليء بالصخب المحبب في ليالي الأنس فترى الناس يهرعون بعد يوم عمل شاق الى أماكن الفرح والتسلية ومن أماكن السهر والأجواء الطربية المحببة.

اخترنا اليوم مطعما في القرهود سمي بيروت لاونج ولا غرابة في اسمه لانه مستوحى من بيروت مدينة الفرح هناك، و في منطقة القرهود قلب دبي يقبع ذاك المكان الطربي الجميل الذي ينسيك همومك اليومية.

الديكور

FullSizeRender (1)

ديكور المطعم صمم بطريقة شرقية مميزة حلوة وجدران مزخرفة عليها لوحات صغيرة تذكرنا ببيوت الشام الاصيلة، ونلاحظ أناقة فرشه ذو الكراسي والطاولات الملونة التي تعطي إشراقا للمكان وفي زواياه تشتم رائحة الشرق بكل معانيها.

قائمة الطعام

FullSizeRender

أيضا مستوحات من ليالي بيروت والشام وحمص، لتجد أطباقا كـ بابا غنوج ومتبل وبوله وكبه نيه وفتوش وبطاطا حره ومشاوي .. أطباق غريبة… وفي النهار فترة الغداء لعشاق الطبخ العربي فيمكنك تذوق المحاشي والكبب، وورق العنب ومقلوبه ويخنات الخضار والفريكه والخروف المحشي، مع مشروبات متنوعة وأطباق الحلو العربي الشهية من بالوظه ومهلبية وغيرها. ولا ننسى الارجيلة بكل النكهات لمن يرغب في التمتع بها.

أجواء السهر

 

FullSizeRender (2)

ما يميزه هو ذلك الجو الرائع من الأنس والطرب، فإذا كنت مع أصدقاءك بالتأكيد ستستمع بسهرة من سهرات العمر على صوت مطرب حلبي يعتلي منصة المسرح فيبدع حيث يجمع أغاني الطرب من قدود حليبه وأغاني أم كلثوم وعبد الحليم وصباح مع أغاني العصر لحسين الجاسمي وعلي الديك وصابر وشيرين، ووفق هذا المزيج المحبب … الكل يسمع وينتشي على الايقاع الشرقي الذي يدغدغ حواسك فتشعر برغبة للغناء و الرقص ولو من مكانك.

أجواء رائعه تعيدنا الى بيروت الرقي، بنكهة سورية أصيلة، وحضور سوري لبناني أردني مصري خليجي يشعل الدنيا طربا وبهجة. واذا كان لديك مناسبة خاصة أو عيد ميلاد ستسعد بمستوى الدلال والإهتمام بتفاصيل الضيافة.

خلاصة التجربة

في نهاية السهرة تفاجأنا أن الوقت مضى مسرعا وكأنك كنت في حلم آخذك الى قلب بيروت أو إلى مقهى من مقاهي الشام أو إلى نادٍ من نوادي حلب لكنك في الحقيقه، في دبي درة الخليج حيث يحلو السهر وتتوالى الحفلات.

شارك بتعليقك :