بابا الفاتيكان يدين الاعتداءات المتواصلة على مسلمي الروهينغا

أدان بابا الفاتيكان بشدة المعاملة السيئة التي يتعرض لها أقلية الروهينغا في ميانمار، وأكد أنهم تعرضوا للتعذيب والقتل بسبب ديانتهم الإسلامية فقط. حيث قال البابا في قداسه الأسبوعي: “إنهم يعانون منذ سنوات، وعذبوا وقتلوا ببساطة لأنهم يريدون ممارسة ثقافتهم ومعتقداتهم الإسلامية، لقد طردوا من ميانمار ونقلوا من مكان إلى آخر لأنه لا أحد يريدهم، لكنهم ناس طيبون ومسالمون، ليسوا مسيحيين لكنهم أشقاؤنا وشقيقاتنا».

وأقام البابا صلاة خاصة لمن اعتبرهم أشقاء وشقيقات من ضحايا الاعتداءات العنيفة والتمييز في ميانمار، ونوه إلى تقرير حقوق الإنسان الذي أصدرته الأمم المتحدة الأسبوع الماضي، والذي اتهم جيش ميانمار بقتل مئات الروهيـــنغا في حملة قمع مستمرة للأقلية المسلمة هناك في أول اعتراف رسمي بالمجازر التي تم إيقاعها وتنفيذها على الأقليات المسلمة، بعد أن نفت الحوادث العديد من وكالات الأنباء في وقت سابق.

شارك بتعليقك :