هل يُمنع استخدام “الداش كام” بالسيارات في الإمارات؟

dashcam

يُعتبر نشر مقاطع الفيديوات الملتقطة بكاميرات “الداش كام” في دولة الإمارات من الأمور الغير قانونية و المنتهكة للخصوصية.
وطُرح هذا الموضوع مؤخرًا لمعرفة إذا كان استعمال مثل هذا النوع من الكاميرات في السيارات في الإمارات يعرض صاحب السيارة للمخالفة أو العقوبة القانونية. و تم تقديم اقتراح إلى مجلس المرور الاتحادي للسماح للسائقين باستخدام كاميرات “الداش كام” في سياراتهم. و الهدف الرئيسي وراء هذا المقترح مساعدة السلطات في تحديد منتهكي قواعد المرور و ضبطهم بالجرم المشهود.

وبالرغم من أن شرطة دبي تحذر من نشر مثل هذه الصور على مواقع التواصل الاجتماعي إلا أنها تشجع سكانها على تقديم صور عن السلوكات الغير قانونية والمخالفات المرورية على الطرقات.

Suction_mount_monitor_on_windscreen_2

و تعليقًا على ذلك يقول توماس إيدلمان مؤسس شركة “رود سيفتي” للسلامة المرورية أن استخدام الكاميرات في الإمارات يساعد على رفع مستوى السلامة على الطرقات، بشرط أن تُستَخدم تحت قواعد ولوائح تحدّد عملها.
ثم أضاف أنه من الضروري تحديد مجالات استخدام تلك الكاميرات وتسجيلات الفيديو والصور الفوتوغرافية، كما يجب الحصول على الموافقة قبل أن يتم تصوير الأشخاص في الأماكن العامة.

وللتذكير فإن بعض الدول تمنع استخدام كاميرات “الداش كام” مثل كلوكسمبورغ والنمسا، وهناك أخرى تسمح بتسجيل مقاطع الفيديو على الطرقات شرط أن لا تتعدى على خصوصية الآخرين مثل أستراليا.

ماهي أهم فوائد كاميرات الداش؟

– استخدام أشرطة الفيديو الملتقطة كدليل من قبل الشرطة وشركات التأمين.

– ضبط السائقين المتهورين.

– مساعدة مدربي القيادة، وذلك من خلال التقاط لقطات فيديو حية لسلوكيات غير مقبولة على الطرقات.

– مساعدة السلطات المختصة في التعرف على المجرمين و مخالفي القانون.

mm

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *