متحف دبي بوابة تاريخية للإمارة

a0

و انت تتجول بين شوارع دبي الراقية و تسر ناظرك بمعالمها السياحية و بناياتها العملاقة المبهرة و بتجهيزاتها المتطورة، لن يخطر ببالك أبدًا ما كانت عليه الإمارة من بساطة في زمن ليس بالبعيد. و هناك، وسط قلعة دبي العتيقة، يقف متحف دبي كمنارة تاريخية تروي لك قصة حياة لمدينة تقليدية، شديدة البساطة، استطاعت بفضل إرادة من حديد أن تصنع المعجزات.

تاريخية المتحف

يعود تاريخ المبنى إلى عام 1787م، حين وقع تشييد “حصن الفهيدي”، في الجهة الجنوبيّة من خور دبي، حتى يكون مقرًا لحاكم الإمارة، ومركزاً دفاعياً للذّود عنها. ثم بعد ذلك، تحول الحصن إلى مخزن للذخائر والسلاح، كما وقع استخدامه كسجن للخارجين عن القانون. و في عهد الراحل الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم ، أجريت أعمال ترميم على الحصن ليتم افتتاحه سنة 1971م كمتحف رسمي يعرض تاريخ دبي وتراثها الأصيل.

a1

معروضات المتحف

يأخذك المتحف في رحلة إلى دبي خلال فترة ما قبل القرن العشرين، فيروي لك قصة الحياة البدوية القديمة فيها، عبر مجموعة من المعارض الفنية التي تصور البيوت العربية القديمة والمساجد والأسواق التراثية ومزارع البلح والحياة الصحراوية والبحرية. كما يشمل المتحف عرضًا حول الغوص لاستخراج اللؤلؤ، علاوةً على أنه يمكّنك من التعرف على المصنوعات اليدوية القادمة من أفريقيا وآسيا و كل ما عُثر عليه محليًا من عمليات الحفر التراثية المتعددة التي تعود الى الألفية الثالثة قبل الميلاد. و عند نهاية جولتك، سيزيد انبهارك حتمًا بالإرادة الإماراتية التي انتقلت في زمن وجيز من مجرد ميناء و معبر للسفن بين القارات، و اقتصاد محلي يعتمد على صيد الأسماك وقطف اللؤلؤ، و عمران خاص يعتمد على أبراج الرياح كوسيلة لتبريد الأبنية السكنية، إلى إمارة تنافس أكثر دول العالم تقدمًا في ازدهارها و رفاهيتها.

a5

a4

a7

a6

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *