تعرف على حقائق تجهلها عن بطاقة الهوية في الإمارات

a

تلزم القوانين في دولة الإمارات العربية المتحدة متساكنيها البالغين 15 عامًا فما فوق بضرورة الحصول على بطاقة هوية، بما في ذلك المواطنين الإماراتيين، ومواطني دول مجلس التعاون الخليجي، و كل الوافدين المقيمين في الدولة. و يخضع كل حامل لهذه البطاقة إلى جملة من اللوائح التي تم التنصيص عليها في القانون الإتحادي رقم 9. و بالرغم من صدور هذا القانون منذ عام 2006، إلا أن العديدين لم يطلعوا عليه بعد، مما أوقعهم في العديد من الإخلالات. و لأننا في موقع زووم الإمارات، نهتم بكل جوانب حياتك، فسنقدم إليك عزيزي القارئ عشر حقائق قد تكون تجهلها عن بطاقة الهوية.

1- ضرورة الإحتفاظ ببطاقة هوية سارية المفعول.
2- يحجر العبث ببطاقة الهوية أو محاولة محو أو تشويه البيانات المثبتة فيها.
3- يتوجب على كل من يحمل بطاقة الهوية أن يأخدها معه إلى أي مكان و الإستظهار بها عند الضرورة القانونية.
4– عند تجديد بطاقة الهوية، يجب الإلتزام بالآجال المحددة لذلك و التقيد بالإجراءات القانونية المفروضة.
5- عند حدوث أي تغيير في البيانات المثبتة في بطاقة الهوية، يتوجب الإبلاغ عن ذلك لدى الدوائر المختصة في هيئة الإمارات للهوية، و ذلك خلال مدة لا تتجاوز الشهر الواحد من تاريخ التعديل.
6– في حال فقدان بطاقة الهوية أو تلفها بشكل جزئي أو كلي، يجب على صاحبها أو وصيه القانوني إشعار أقرب مركز خدمات لهيئة الإمارات للهوية و ذلك في غضون أسبوع واحد من تاريخ ضياعها أو تلفها.
7- في حال فقدان البطاقة أو تلفها، يجب التقدم بطلب إصدار بطاقة جديدة تحمل نفس رقم الهوية الثابت، مع وجوبية دفع رسوم قدرها 300 درهم لجميع الجنسيات و الأعمار، و الإستظهار بتصريح يثبت أن بطاقة الهوية غير محفوظة أو محجوزة من أي سلطة أو هيئة.
8- ليس من حق أي جهة أو هيئة الإحتفاظ ببطاقة هوية أيِِ كان ما لم تكن متحصلةً على قرار في ذلك، صادر عن المحكمة المختصة.
9- عند العثور على بطاقة هوية تعود لشخص آخر يجب تسليمها في أسرع وقت إلى أقرب مركز شرطة، أو أقرب مركز خدمة لهيئة الإمارات للهوية.
10- يجب على كل حامل لبطاقة الهوية الإلتزام بكل البنود المنصوصة أعلاه، ويتحمل الممثل القانوني مسؤولية تنفيذ هذه التعليمات.

شارك بتعليقك :



مواضيع قد تعجبك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *